(1) بعد أن اعتقدت الإمارات إنها كلبشت الجنوب سكان وجغرافيا ومنافذ ومطارات.. وظنت إنها ضبطت إيقاع صوت الجنوب على مركز قيادة عمليات ومصالح أبو ظبي ودبي، وحسبت أنها صارت الحاكم الناهي والفاعل في كل شيء، بل صارت القدر الأبدي للجنوب، ومسك مساره وختامه، واعتقدت أن ما تفعله صار قدرا لا يبدل على الجنوب وأهله.. 

(1)
بعد أن اعتقدت الإمارات إنها كلبشت الجنوب سكان وجغرافيا ومنافذ ومطارات.. وظنت إنها ضبطت إيقاع صوت الجنوب على مركز قيادة عمليات ومصالح أبو ظبي ودبي، وحسبت أنها صارت الحاكم الناهي والفاعل في كل شيء، بل صارت القدر الأبدي للجنوب، ومسك مساره وختامه، واعتقدت أن ما تفعله صار قدرا لا يبدل على الجنوب وأهله.. 
في ظل كل هذا نجد اليوم مجلس الحراك الجنوبي الثوري يرفع في وجه الإمارات نقطة نظام يعيد المعادلة إلى غير ما كانت متجه إليه، ويقول لها: يا إمارات.. لن يكون جنوب اليمن كما تريدينه وترتئيه.
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
حذر مجلس الحراك الثوري من خطورة الأذرع العسكرية المسلحة التي قسمت الجنوب إلى كنتونات، و استولت على المطارات، والموانئ البحرية، واستولت على الجزر الجنوبية، والمواقع الاستراتيجية، تنفيداً لأجندة باتت مكشوفة و لسياسات مرفوضة من قبل شعب الجنوب.

إقرأ المزيد