من أرشيف الذاكرة .. في غرفة الاحتجاز بالأمن السياسي

من أرشيف الذاكرة .. في غرفة الاحتجاز بالأمن السياسي

– رجال القمع المناط بهم أعمال القمع القذرة، لا يقبلون أن تتحداهم في ممارسة حقوقك، أو تشمخ بنظرتك، أو تمارس التحدي في وجوههم حتى برمش عينيك .. كنت أمارس شموخي يوم 25 مايو 2017 و أنا على طقم مليشيات أنصار الله .. أحدهم كان يتعمد إطالة النظر في عيوني ليكسرني، و يرشقني بأسئلة و كلمات تكشف مدى جهله و قاع انحطاطه، كان هذا قبل أن يمارسون وليمة الاعتداء على جسدي بأقدامهم و بياداتهم و أعقاب البنادق .. ثم جاءت مسرحية توقيف الجناة و كانت سمجة و عبيطة للغاية، لا أسمج و أعبط منها إلا التصدّي للعدالة، و الحيلولة دون أن يأخذ القضاء مجراه .. لكن الحياة كما يقولون ديون قد يتأخر سدادها بعض الوقت، لكنها دائما واجبة السداد .. أو كما يقول تشي جيفارا: “طالما القهر موجود سيكون هنالك من يناضل ضده”. إقرأ المزيد