– خسارة المزارع اليمني واستمرار هذه الخسارة، ستجعله يمتنع عن الزراعة، وبالتالي تتحول فئة أو طبقة كبيرة من المزارعين أو الفلاحين إلى عاطلين عن العمل.

– خسارة المزارع اليمني واستمرار هذه الخسارة، ستجعله يمتنع عن الزراعة، وبالتالي تتحول فئة أو طبقة كبيرة من المزارعين أو الفلاحين إلى عاطلين عن العمل.

وبالمقابل تثري مجموعة من المهربين والتجار الجشعين والطفيليين والسياسيين المُرتهين، على حساب مزيد من إفقار الشعب، ومزيد من الفاقة والعوز على طريق استسلام الشعب، وتسليم بلادنا وقرارنا للخارج ولأقداره وشروطه.. إقرأ المزيد

الإعلانات