دوما عظيم أينما كنت..

دوما عظيم أينما كنت..

محمد عايش:
‏… ودائماً عليك أن تترقب ما بعد الجريمة الوقحة لتشاهد سلسلةً من ردود الفعل بشأنها ذات طابع أكثر إجراماً و وقاحة وانحطاطا.

قال بعضٌ من معاقي الضمير: منذ متى كان في صعدة حافلات لنقل الطلاب؟
وقالت بعض حيواناتٍ ترتدي ثياب الآدمية: منذ متى كانت هناك مدارس في أغسطس؟!

وقالوا وقالوا، ولا يزالون يقولون ويتقولون.. والغرض معروف: تبرير مجزرة من أبشع المجازر التي يشهدها تاريخ الإنسان المعاصر: أكثر من خمسين طفلاً ما بين قتيل وجريح بضربة واحدة من قاتل متوحش لا يميز بين محارب ومدني ولا رجل وامرأة ولا طفل ومسن. إقرأ المزيد

الإعلانات