قراءة مفردات من واقعنا على ومضات رواية جورج وأرويل المسماة 1984

قراءة مفردات من واقعنا على ومضات رواية جورج وأرويل المسماة 1984

(1)

– الأحزاب والجماعات القمعية في مجتمعاتنا وبلداننا، تستلب وعيك وتصادر إرادتك، وتقلب الزيف والأكاذيب إلى حقائق، وترغمك على التسليم بصحة ما تراه هي، لا ما تراه أنت.. ولذلك نجد أعضاءها لا يقاومون ما يأتيهم من الحزب أو قيادته، وينقادون كمسحورين لها، لا اعتمال فكر، ولا محاولة تمرد، ولا ومضة جنون.. أقدار مسخرة وتسليم مطلق، وخضوع تام، واتباع بل حدود.. إقرأ المزيد

(8) القوى السياسية في بلادنا أختبرها الواقع مرارا، فعندما تصل إلى السلطة تتطلع إلى الاستفراد بها، دون منازع أو معارض.. تتضخم الذات فيها، وتعظم لديها المصلحة.. تفرط في الأنانية، وتتنمر على من حولها.. تقصي من أول فرصة ممكنة من كانوا شركاءها في الأمس القريب، فضلا عن اقصى خصومها ومنافسيها الفعليين، بل وحتى المحتملين..

 (8)

القوى السياسية في بلادنا أختبرها الواقع مرارا، فعندما تصل إلى السلطة تتطلع إلى الاستفراد بها، دون منازع أو معارض.. تتضخم الذات فيها، وتعظم لديها المصلحة.. تفرط في الأنانية، وتتنمر على من حولها.. تقصي من أول فرصة ممكنة من كانوا شركاءها في الأمس القريب، فضلا عن اقصى خصومها ومنافسيها الفعليين، بل وحتى المحتملين..

تلك القوى لديها السلطة شاة لمن يظفر بها، وإن ظفرت تطلعت للاستحواذ والاستفراد بها دون غيرها .. فهي لا تكتفي بإبعاد خصومها ومنافسيها والإجهاز عليهم، بل وتُجهز أو تقصي حتى من كان معها وفي قيادتها إلى اليوم؛ لمجرد أن تحس أو تستشعر بوجود رأي أو فكرة تثير الجدل في أوساطها، أو تتوجس من صاحبها، أو حتى تتوهم أنه ينبي عن ميول انشقاقية في المستقبل المجهول. إقرأ المزيد

(1) – الأحزاب والجماعات القمعية في مجتمعاتنا وبلداننا، تستلب وعيك وتصادر إرادتك، وتقلب الزيف والأكاذيب إلى حقائق، وترغمك على التسليم بصحة ما تراه هي، لا ما تراه أنت.. ولذلك نجد أعضاءها لا يقاومون ما يأتيهم من الحزب أو قيادته، وينقادون كمسحورين لها، لا اعتمال فكر، ولا محاولة تمرد، ولا ومضة جنون.. أقدار مسخرة وتسليم مطلق، وخضوع تام، واتباع بل حدود..

 (1)

– الأحزاب والجماعات القمعية في مجتمعاتنا وبلداننا، تستلب وعيك وتصادر إرادتك، وتقلب الزيف والأكاذيب إلى حقائق، وترغمك على التسليم بصحة ما تراه هي، لا ما تراه أنت.. ولذلك نجد أعضاءها لا يقاومون ما يأتيهم من الحزب أو قيادته، وينقادون كمسحورين لها، لا اعتمال فكر، ولا محاولة تمرد، ولا ومضة جنون.. أقدار مسخرة وتسليم مطلق، وخضوع تام، واتباع بل حدود..

– فعندما يقرر الحزب أو الجماعة أنها يجب أن تسند الاحتلال وترتهن للدول المحتلة نكاية بخصمها، وتجلب لشعبها الخراب والدمار والموت؛ يجب أن يلتزم الأعضاء لقراراتها، فهي الصواب، وهي الحكمة، وهي المصلحة، وهي الحقيقة كاملة.. لا تململ ولا خروج ولا مروق.. ومثل هذا ينطبق أيضا على خصمها تماما.. إقرأ المزيد

(7) هل هُزمنا؟! هل هزمتنا هذه الحرب اللعينة، وتمكنت من وضع نهايتها على حياتنا بكل تفاصيل الموت؟! هل وضعت ختامها القاتم على مستقبل كنا نخاله مأمول ومشرق؟!

(7)

هل هُزمنا؟! هل هزمتنا هذه الحرب اللعينة، وتمكنت من وضع نهايتها على حياتنا بكل تفاصيل الموت؟! هل وضعت ختامها القاتم على مستقبل كنا نخاله مأمول ومشرق؟!

تحزنني الحياة بهذه النهاية، وتحزنني الروايات التي تكون دون مسك أو ختام بهي ..

ما قيمة الحياة إن عاشت مهزومة، أو تلاشت بلا خلق ولا ولادة ولا أمل..

رواية جورج أورويل 1984 نهايتها المحزنة تصرع قارئها، حيث ينتصر فيها الظلم والاستبداد وغرف التعذيب على الحرية والإنسان والحياة.. وتنتصر فيها الكراهية على حب ونتسون وجوليا وتنتصر الخيانة على الوفاء.. إقرأ المزيد

(6) قالت له غير مكترثة: لقد خنتك فقال لها وأنا أيضا خنتك هكذا هُزم الحب وانتصرت الخيانة..

(6)

قالت له غير مكترثة: لقد خنتك
فقال لها وأنا أيضا خنتك
هكذا هُزم الحب وانتصرت الخيانة..

تلك هي النهاية الحزينة التي ساقها جورج أورويل في روايته 1984 وفيها اختزال مكثف لانتصار الظلم على العدالة، وقيم الشر على قيم الخير والفضيلة. إقرأ المزيد

(5) – في رواية جورج أورويل 1984 تحكي كيف يتم صناعة الخوف المهول، وكيف يتم التمكن من الاستيلاء على الوعي عن طريق هذا الخوف المسيطر، وكيف يستمر الخضوع والطاعة والولاء الكامل لقيادة الحزب أو الجماعة أو الرئيس، أو ما أصطلح عليه في الرواية اسم الأخ الكبير (القائد).

 (5)

– في رواية جورج أورويل 1984 تحكي كيف يتم صناعة الخوف المهول، وكيف يتم التمكن من الاستيلاء على الوعي عن طريق هذا الخوف المسيطر، وكيف يستمر الخضوع والطاعة والولاء الكامل لقيادة الحزب أو الجماعة أو الرئيس، أو ما أصطلح عليه في الرواية اسم الأخ الكبير (القائد).

– شرطة الفكر تراقبك.. تتابع أنفاسك.. تحصي الأشياء الدقيقة عنك.. يجب عليك أنت أن لا تدع أفكارك تجري على عواهنا، حينما تكون في مكان عام، أو ضمن مدار شاشة الرصد.. إن ألد أعداءك هو جهازك العصبي.. أهون الأشياء يمكنها أن تودي بك.. حركة عصبية لا إرادية أو ظهور تعبير انفعالي غير لائق على وجهك يمكن أن تحدد مآلك ومصيرك.(كأن تبدو عليك علامات الارتياب حينما يتم الإعلان عن أحد الانتصارات) فيستوجب ذلك عقابا، وتكون قد ارتكبت ما يعرف باسم جريمة الوجه.. إقرأ المزيد

(4) – كتب ونستون بطل رواية جورج أورويل 1984 “إن الحرية هي حرية القول إن 2+2=4 ، فإذا سلم بذلك سار كل شيء آخر في مساره الصحيح.”

 (4)

– كتب ونستون بطل رواية جورج أورويل 1984 “إن الحرية هي حرية القول إن 2+2=4 ، فإذا سلم بذلك سار كل شيء آخر في مساره الصحيح.”

– وفيما كان الحزب يوصي بأن يرفض تصديق ما تراه عيناك وما تسمعه أذناك.. ويدعي غير يقينك، ويمنع عليك الدفاع عن البسيط والواضح والحقيقي، ولا يقبل أن تقرر البديهيات، ويرغمك على التسليم بما يقرره الحزب مالك الحكمة والصواب والحقيقة الكاملة.. لقد أرغم الحزب وشرطة الفكر “ونستون” أن يقر ويعترف، بل ويصدّق أن 2+2=5

– الأحزاب والجماعات القمعية في مجتمعاتنا وبلداننا، تستلب وعيك وتصادر إرادتك، وتقلب الزيف والأكاذيب إلى حقائق، وترغمك على التسليم بصحة ما تراه هي، لا ما تراه أنت.. ولذلك نجد أعضاءها لا يقاومون ما يأتيهم من الحزب أو قيادته، وينقادون كمسحورين لها، لا اعتمال فكر، ولا محاولة تمرد، ولا ومضة جنون.. أقدار مسخرة وتسليم مطلق، وخضوع تام، واتباع بل حدود..

– فعندما يقرر الحزب أو الجماعة أنها يجب أن تسند الاحتلال وترتهن للدول المحتلة نكاية بخصمها، وتجلب لشعبها الخراب والدمار والموت؛ يجب أن يلتزم الأعضاء لقراراتها، فهي الصواب، وهي الحكمة، وهي المصلحة، وهي الحقيقة كاملة.. لا تململ ولا خروج ولا مروق.. ومثل هذا ينطبق أيضا على خصمها تماما..

– هكذا تعمل لدينا الجماعات والأحزاب.. القيادات والأعضاء مجتمعين.. هكذا جميعهم يجرون أوطاننا إلى مهالك الدمار والخراب والموت، ويعتقدون أنهم يفعلون الصواب كله والحكمة كاملة دون نقصان..

إقرأ المزيد