في حوار أجريته مع عبده عبد الله العريقي الذي فشل أن يعود للجنون ونجح في أن يموت قال:

في حوار أجريته مع عبده عبد الله العريقي الذي فشل أن يعود للجنون ونجح في أن يموت قال:

• في 1987 كنت دورية في الليل مع الزملاء ولما كنت اسمع أغنية المعطري من الراديو ” أنا للحرب والبناء لا أبالي بمصرعي” كلفونا بمطارة سيارة مشبوهة، ولما لحقناها ضربوا علينا رصاص وأصحابي رجعوا للوراء، وأنا كورت بعدهم وهاذيك الكوارة.. هم نزلوا لي من فوق السيارة، وضربوني لما ضاع حسي .. من حينها وانا مصروع.
• جننت وأكلت من براميل القمامة 12 سنة والناس يقولوا لي:”أنت حرابي خطير”
• أشتي أرجع أجنن مرة ثانية ما قدرتوش.

من نص حوار نُشر في العدد 29 من نشرة القبيطة الصادرة في فبراير 2003

للاشتراك في قناة أحمد سيف حاشد على التليجرام انقر هنا

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s