من أرشيف الذاكرة في أول خطوة من مشوار الألف ميل انقلاب السيارة

في أول خطوة من مشوار الألف ميل انقلاب السيارة

• يشترط القانون أن يجمع المرشح المستقل، ما لا يقل عن 300 توقيع تزكية من الناخبين في أغلب المراكز الانتخابية للدائرة.. ورمتُ الحصول على أكثر من ضعف هذا الرقم، تحوطا لأي احتمال، كفخ أو تشكيك أو تزوير أو تراجع أو نحو ذلك مما يمكن أن يُطبخ، أو يفبرك ضدي، بقصد الاطاحة بي قبل الاقتراع، أو اختلاق ذريعه، للحيلولة دون وصولي بالمنافسة إلى هذا اليوم، بل وربما حتى الطعن في شرعيتي بعد أعلان فوزي إن بلغته.. فعندما لا تستحِ السلطة عليك أن تتوقع كل شيء..

• السياسة في بلادنا قذرة وموحلة، وطريقها مرصوف بالمكيدة والجريمة والفساد، وأخلاقها ليس غارقا في الرداءة، بل هي بلا أخلاق ولا عفة ولا ذوق.. وجل ساستنا ورجال أمنهم مخادعون، وماكرون، لا تأمن لهم جانب، ولا تغمض نحوهم عين.. ليس لديهم في العفاف مبدأ أو ضمير.. يجب أن تلازمك اليقظة على الدوام.. احذر أن تغفل حتى للحظة، وضع في بالك أسوأ الاحتمالات حتى لا تدركك المكيدة ويلحق بك الندم بعد فوات الأوان.

• وفي إطار مهمة جمع توقيعات التزكية، كلفت أخي عبد الكريم سيف، وأصدقائي محمد فريد، وردمان النماري، للذهاب إلى مراكز ومناطق “الأعبوس” لجمع ما استطاعوا من توقيعات التزكية..

• كانت لدى أخي سيارة شاص موديل 84 متواضعة، واحتمالات عطبها واعطالها وارد في أي لحظة.. حالها لا يسر، ولكن كلفة استئجار بديلا عنها عبء مُكلف واضافي، ونحن لازلنا في أول الطريق، ولا زال مشوار الانتخابات طويل، والحاجة ماسة وملجئه..

• شدينا الحيل، وتمت المغامرة لإنجاز المهمة، أو حتى بعضها.. صالت وجالت السيارة هنا وهناك لجمع توقيعات التزكية، وفي حدود الساعة السابعة والنصف مساء، وبعد تجاوز جامع قرية العقام في منطقة “بني علي” أعبوس” أستوقف محمد فريد السيارة، بغرض الاتصال، بعد أن صادف وجود تغطية “سبستل” mtn في ذلك المكان.

• وعند محاولة اعادة تشغيل السيارة، لم يقلع المحرك بسبب البطارية، وفي غياب المساعدة، اضطر محمد فريد، وردمان النماري الى دفع السيارة من الخلف، ولكن قواهما خارت قبل أن يقلع محركها.. ذهب محمد فريد وكان يتمتع بالجرأة والحنكة، لإحضار إمام الجامع، وشاب برفقته للمساعدة على دفع السيارة ليتمكنوا من اعادة تشغيل المحرك، واضطر أخي السائق للنزول إلى جانب الباب لمساعدتهم والدفع معهم على أمل العودة الى كرسي السائق، حالما تبدا عجلاتها في الدوران، ولم يلاحظ ان اتجاه العجلات الامامية كانت متجها الى حيث المنحدر “الهيجه”.

• تفاجأ الجميع أن السيارة هرولة نحو المنحدر، وكان الوقت قد فات للحيلولة دون منعها من الهرولة للمنحدر، هوت في حدود العشرين مترا لتستقر على مقدمتها في “العقمة” ومؤخرتها إلى الاعلى، وكأنها تتوسل وتتضرع إلى السماء بالمقلوب بعد أن صار رأسها وفاها في الطين..

• أعتقد الجميع أن أخي السائق على الكرسي قابضا على مقود السيارة أثناء السقوط، ولكنهم تفاجؤوا إن السائق بينهم، وسألوه كيف صار بينهم!! فأجابهم أنه كان يدفع السيارة معهم، فأثار نوبة ضحك، فيما كان ردمان النماري وهو الحريص المؤتمن على الكشوفات يصيح: “الكشوفات.. الكشوفات.. الكشوفات في السيارة” يقصد كشوفات توقيعات التزكية، وهي الحصاد الأول.. كانت السيارة في وضع قلق مهددا بقلبة أخرى لأي محاولة تدخّل، وكان الاخ محمد فريد يصرخ في وجه “النماري” “نحن في ايش وانت في ايش؟!”

• صار ما من حيلة ولا طريق لإخراج السيارة، وكانت المسافة التي هوت فيها السيارة غير قليلة، فضلا أنها معرضة للانزلاق والانقلاب مرة أخرى..

• ذهب عبدالكريم ومحمد فريد نحو القرية القريبة بحثا عن سيارة تقلهم الى طور الباحة لإحضار “شيول”، وهناك وجدا صاحب سيارة اسمة عبدالسلام، واخبرهم بصعوبة احضار “الشيول” من طور الباحة لوعورة الطريق، وتحرك بسيارته الى موقع الحادث، وكان متعاونا جدا، ومعه حضر جمع من شباب القرية، وتوافد عدد لا باس به من الناس، وكبر الجمع، وكانت الفضيحة مدوية، وإن أخذت مشهد كرنفالي ساخر بامتياز.

• كان الناس يتسائلون: اين كان السائق؟!!! فيكون الجواب: كان يدفع السيارة. فيغرقون بالاستغراب والضحك والقهقهة، ويتساؤل البعض: كيف تأمنون على أنفسكم مع هذا السائق.. ويكون الجواب هو قهقهة الجميع..

• كان الوفي ردمان النماري قد استغل غياب محمد فريد وعبد الكريم، ولا نعرف كيف استطاع اخراج كشوفات التزكية من داخل السيارة المهددة بالانقلاب مرة ثانية، ليتفاجأ الجميع إن الكشوفات بقدرة قادر قد صارت بحوزته..

• ربطوا مؤخرة السيارة الى جذع احدى الاشجار، حتى يتمكنوا من الحفر لإخراج مقدمة السيارة المغروز رأسها في الطين.. اضطروا إلى هدم احد الجدران، واستمر العمل الى وقت متأخر من ليل اليوم الثاني، ثم المبيت ضيوفا منكوبين لدى احد الاهالي هناك.

للاشتراك في قناة أحمد سيف حاشد على التليجرام انقر هنا

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s