بيان لحركة 20 مايو بمناسبة الذكرى 55 لثورة 14 أكتوبر

بيان لحركة 20 مايو بمناسبة الذكرى 55 لثورة 14 أكتوبر

يا جماهير شعبنا اليمني العظيم..

* ونحن نعيش اليوم الذكرى الـ 55 لثورة 14 اكتوبر المجيدة؛ فإن مسؤوليتنا الوطنية والاخلاقية تجاه وطننا، وتجاه آبائنا ابطال الثورة، وتضحياتهم الجسيمة، تملي علينا الوفاء لأرواحهم ودماءهم الطاهرة، بالوفاء لتلك المبادئ السامية، والأهداف العظيمة، والنضال من أجل استكمالها، وتحقيق أحلامهم الكبيرة التي كانت جديرة بالفداء والتضحية، والتصدي للمؤامرات التي تستهدفها أو تنال منها أو تحرفها عن مسارها..

* وفي هذا السياق من الأهمية بمكان كشف المؤامرات المحدقة التي تنال من اليمن ووحدته وسلامة أراضيه واستقلاله، واستقلال قراره الوطني تحت مسميات خادعة وحجج واهية، صار الواقع يكشف كل يوم زيفها وخبثها، وما تخفيه من مخاطر جسيمة على حاضر ومستقبل شعبنا ..

* إن المؤامرة التي تحاك على اليمن شعبا وإنسانا، لتحقيق أجندات وأهداف ومصالح غير مشروعة، لصالح دول خارجية وارطه في حرب اليمن، واحتلال أراضيه، وتهديد وحدته واستقلاله، وتمزيق نسيجه المجتمعي، من خلال شرعيات متأكلة أو زائفة، وأدوات وحوامل محلية مُغتصبه، تأثر مصالحها الأنانية والصغيرة بل والخطرة، على حساب الوطن الكبير حاضرا ومستقبلا.

يا جماهير شعبنا اليمني الصابر..

* إن الحديث عن انفصال يتضمن الفدرلة، أو عن يمن اتحادي فدرالي، هو حديث خادع يراد منه في الحقيقة اضعاف اليمن وتفكيكه جغرافيا على المدى المتوسط أو المنظور، وتقسيمه إلى دويلات ضعيفة ومرتهنة للخارج، بعد قضم واحتلال أجزاء مهمة من أراضيه، وهو مشروع استعماري قديم سبق أن أسقطته في الجنوب ثوار وثورة أكتوبر، ويجري اليوم تنفيذ مشروع مماثل في الشمال، وهو هنا وهناك مشروع كبير وخطير، يستهدف وحدة اليمن وكيانه جغرافيا وإنسانا، ويخدم المحتل والمستعمر في وجه الجديد، وأدواته المحلية المرتهنة له، والمنفذة لمخططاته التي تقف على الضد من مصالح شعبنا.

* ويترافق هذا مع ما يجري في معظم الشمال من توجهات استبدادية ورجعية لدى سلطة الأمر الواقع في صنعاء، وانقضاضها على ما بقي من ثورة 26 سبتمبر، ويتم هذا تحت شعارات خادعة، وتبريرات واهية، ومستغلة ظروف الحرب، وإنهاك المجتمع، وفشل القوى السياسية المرتهنة، وانجرارها إلى مشاريع خارجية غير وطنية، وكل هذا يتم هنا وهناك على حساب مصالح ومستقبل شعبنا.

يا جماهير شعبنا اليمني الصامد..

* إن الحرب وتحت غطاءها تُستغل من قبل سلطات الأمر الواقع في صنعاء وعدن ومارب وحضرموت وغيرها، في ارتكاب فسادا مهولا، وغير مسبوق، يستهدف المجتمع والمستقبل، ويجري هذا بمشاركة ومساعدة وتواطؤا الخارج، يرافقه تخلي مستمر من أطراف الحرب عن مسؤوليتهم حيال المجتمع الواقع تحت سلطاتها..

* لقد بات شعبنا محلا لإرغام واستغلال اقتصادي بشع، وتجويع وإفقار ممنهج، من خلال تخلي سلطات الأمر الواقع إلى حد بعيد عن مسؤولية حماية المجتمع الوقع تحت سلطاتها، واصدار قرارات التعويم، ورفع الدعم عن السلع الاساسية، وكذا تدهور قيمة الريال أمام العملات الأخرى، والمضاربة بالسوق السوداء، وازدهار اقتصاد الحرب، وثراء أمراء الحروب، وتغول الفساد على نحو غير مسبوق، وانتشار المجاعات المصنوعة، كل ذلك بهدف اخضاع شعبنا للقبول بمخططات الخارج لاحتلاله، أو فرض الوصاية الكاملة عليه، وقضم بعض أراضيه، ونهب ثرواته الوطنية النفطية والغازية لسداد فواتير الحرب وغيرها.

* ويترافق مع هذا وذاك ارتكاب انتهاكات فضيعة لحقوق الإنسان من قبل كل أطراف الحرب والصراع، بما فيها دولتا الاحتلال السعودي والإماراتي، ويجري التغاضي عن جرائم الحرب المرتكبة، ولا زال كثيرا من تلك الجرائم مسكوتا عنها، وبعضها مؤجل لاستخدامها كملفات ابتزاز من قبل أطراف الحرب ضد بعضها، لاستخدامها في المستقبل أو لإسقاط بعضها للبعض الآخر في إطار تسويات ومسارات ومساومات سياسية منحطة، في المستقبل. كما أن هناك جرائم حرب تم توثيقها من قبل بعض المنظمات الدولية، ليس بغرض وقف تلك الجرائم، أو مقاضاة أطرافها، ولكن بغرض استخدامها من قبل الدول الكبرى في إطار الاستفادة منها، بابتزاز الدول والنيل من المواقف، وتحقيق المصالح الخاصة بها.

* ونحض شعبنا على إدراك أطماع الدول في اليمن، وأن يعي المؤامرات التي تحاك ضده، وضد وحدته واستقلاله وسيادته وسلامة أراضيه، ومقاومة كل المشاريع التي تنال من حقوق شعبنا ومستقبله.

* وانطلاقا من هذا، ومن إرثنا التاريخي الذي سطره ابطال ثورتنا المجيدة سبتمبر واكتوبر الرافضة للاحتلال والاستبداد ومشاريع التقسيم، والمؤكدة على وحدة اليمن ارضا وشعبا، وواحدية التاريخ، فإننا نعلن تأييدنا ووقوفنا صفا واحدا مع اخوتنا في محافظة المهرة في مقاومتهم للاحتلال السعودي اليوم، داعيين كل ابناء اليمن الى تحمل مسؤوليتهم الوطنية والاخلاقية في النضال والثورة ضد كل تواجد للاحتلال، وكل استبداد، دفاعا عن حق الحياة الحرة الكريمة للإنسان اليمني، ودفاعا عن سيادة اليمن ووحدتها واستقلالها..

النصر لشعبنا اليمني العظيم
والهلاك لكل المؤامرات التي تستهدفه

صادر عن حركة 20 مايو
بتاريخ 14 أكتوبر 2018

للاشتراك في قناة أحمد سيف حاشد على التليجرام انقر هنا

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s