الأطراف السياسية المحلية أدخلت اليمن تحت البند السابع، ووضعت اليمن تحت الوصاية الخليجية، وفشلت فشلا ذريعا في تجنيب اليمن الحرب، بل هي من هرولت باليمن نحو الحرب معتقدة أن فيها النجاة، بل وكل طرف ظن أن الحرب لصالحه..

الأطراف السياسية المحلية أدخلت اليمن تحت البند السابع، ووضعت اليمن تحت الوصاية الخليجية، وفشلت فشلا ذريعا في تجنيب اليمن الحرب، بل هي من هرولت باليمن نحو الحرب معتقدة أن فيها النجاة، بل وكل طرف ظن أن الحرب لصالحه..

تم تدمير اليمن، ولكن لم تخبو شهوة تلك الأطراف للحكم، بل وزادت الشهوة والرغبة في الحكم وزاد فسادها إلى حد لم يكن يخطر على بال، ولم تعبء تلك الأطراف بكلفة ما دفعته اليمن شعبا وأرضا وإنسان في هذه الحرب الغارقة بالبشاعة..

آن للشعب أن يحاول استعادة إرادته وقدرته على الفعل، في وجه كل هذه الأطراف التي صنعت هذه الحرب الكارثة، والتحرر من هذا الإرتهان الغير مسبوق للخارج وأجندته التي تستهدف اليمن وشعبه وجوديا..

#اوقفوا_الحرب

للاشتراك في قناة أحمد سيف حاشد على التليجرام انقر هنا

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s