قبل الحرب وتحديدا في ٢١ مارس ٢٠١٥ كتبت تحت عنوان: هذا هو أنا .. أمضي وحيداً

قبل الحرب وتحديدا في ٢١ مارس ٢٠١٥ كتبت تحت عنوان:
هذا هو أنا .. أمضي وحيداً

أريد أن أكون من أنصار الله ولكن أمتنع لخشيتي أن تسير الأمور إلى حكم استبدادي أسري ملكي وبمرجعية دينية ثقيلة وبغطاء جمهوري.

أريد أن أكون في حزب الإصلاح وأخشى أن أكون جناح سياسي للقاعدة أو أكون قاعدة ذراع عسكري وأمني للإصلاح.

أريد أن أكون مؤتمري ولكن المؤتمر عاث فسادا في الأرض نحو الثلاثين عام ولا أستطيع أن أخلِّص المؤتمر من فساد تجذّر ..

لا أريد أن أكون مع عبد ربه لأنه أذعن هنا وأذعن هناك ولم يستطيع أن يكون شيئا مختلف ولم يستطيع التحرر من ربقة الفساد الثقيل بل هو بعض منه..

لن أستطيع أن أكون من الحراك لأن الحراك صار ذو نفس إقصائي وعنصري ولا يقبل الآخر ولا يقبل بالتعدد والتنوع الذي ينبغي أن يسود.

أريد أن أكون أشتراكي ولكني لا أستطيع أن أدافع عن ماضيه وحاضره ..

أنا أشبه بمن يسير كالذي يسير على الحبل .. أتجنب السقوط هنا أو هناك ..

أنا أريد أن أكون غير الجميع وإن كنت لوحدي سأمضي وحيدا ..

هذا المقال أو الموقف تجدونه في أول رابط:

إقرأ المزيد

الإعلانات

شعور ذابح وألم قاتل ومميت ،عندما تعرف أن دم شعبك وجوعه ومعاناته الثقيلة وموته بآخر وفخر الصناعة والتكنلوجيا الأمريكية والبريطانية والفرنسية ، يدعم أرصدة وبنوك ورساميل الشركات الكبيرة والعملاقة، ويوفر فرص عمل للشعوب التي تعيش على حساب فرصة حياة شعوب أخرى، ويحل مشكلات الحكومات في دولهم، ويفاخر هناك الساسة بعظمة ما حققوه من منجزات لشعوبهم.. وإن كانت على حساب أغلب شعوب المعمورة المقهورة..

شعور ذابح وألم قاتل ومميت ،عندما تعرف أن دم شعبك وجوعه ومعاناته الثقيلة وموته بآخر وفخر الصناعة والتكنلوجيا الأمريكية والبريطانية والفرنسية ، يدعم أرصدة وبنوك ورساميل الشركات الكبيرة والعملاقة، ويوفر فرص عمل للشعوب التي تعيش على حساب فرصة حياة شعوب أخرى، ويحل مشكلات الحكومات في دولهم، ويفاخر هناك الساسة بعظمة ما حققوه من منجزات لشعوبهم.. وإن كانت على حساب أغلب شعوب المعمورة المقهورة..

إنها الإمبريالية المتوحشة، والمال البشع الذي يقتات شعوبنا وأوطاننا ومستقبل أبناءنا..

إقرأ المزيد

نحن من سعدنا أكثر بوجودك بيننا.. كان لقاء حميميا مفعما بوجهات النظر المفيدة والجدل المنتج للمعرفة العميقة.. سلام لروحك النقية..

نحن من سعدنا أكثر بوجودك بيننا.. كان لقاء حميميا مفعما بوجهات النظر المفيدة والجدل المنتج للمعرفة العميقة.. سلام لروحك النقية..

يحيى الرباط:

والحُبّ يُشرق في صنعاء أكثر ويلمع كالماء في وجوه الرفاق،،
شكرا هذا اليوم ملئ النجمة والسنبلة

العظيم المناضل والأب الروحي احمد سيف حاشد
المتمرد النقي عبدالوهاب قطران
المفكر الرائع عبدالوهاب الشرفي
البرولتاري الجميل نبيل الحسام
الراديكالي العزيز نجيب شرف الحاج
لحظات مع هذه الكوكبة تكفي عن مكتبة فكرية وسياسية كاملة،
بكلّ الحُبّ. ولمثلهم أنتمي
وللرفاق أيضا أنس القباطي و مروان الحاج و مروان القباطي
جميل المحبة والتحيات “

إقرأ المزيد

من فساد سلطة صنعاء .. سجائر شملان انموذجا

من فساد سلطة صنعاء .. سجائر شملان انموذجا
(1)
سجائر شملان لا يوجد عليها الطابع الضريبي!!!

سجائر شملان مكتوب عليها إنها مرخصة من قبل شركة التبغ اليمنية..

هل هي مهربة أم هي مصنوعة بالفعل في اليمن..؟!!

سجائر شملان لها عامين تباع في السوق دون أن يدفع صاحبها الضرائب!!!!

من هو صاحب سجائر شملان..؟؟!! إقرأ المزيد

من فساد سلطة صنعاء .. سجائر شملان

من فساد سلطة صنعاء .. سجائر شملان

 (1)

سجائر شملان لا يوجد عليها الطابع الضريبي!!!

سجائر شملان مكتوب عليها إنها مرخصة من قبل شركة التبغ اليمنية..

هل هي مهربة أم هي مصنوعة بالفعل في اليمن..؟!!

سجائر شملان لها عامين تباع في السوق دون أن يدفع صاحبها الضرائب!!!!

من هو صاحب سجائر شملان..؟؟!!

(2)

إقرأ المزيد

الحقيقة التي لا تصدّق، عندما يتصحر البحر بما فيه.. يحدث هذا أيضا في الفكر والثقافة والسياسة والمعرفة والواقع.. هذا ما يحدث لليمن منذ بداية الحرب..

الحقيقة التي لا تصدّق، عندما يتصحر البحر بما فيه..
يحدث هذا أيضا في الفكر والثقافة والسياسة والمعرفة والواقع..
هذا ما يحدث لليمن منذ بداية الحرب..
ولكن عوّدتنا الحياة إن هي من تنتصر في نهاية المطاف على الموت والتصحر والخراب..

إقرأ المزيد

شردتهم الحرب، وأكلتهم المجاعة، في عالم غير عادل ومختطف الضمير من قبل الدول الكبرى التي لا ترى إلا أطماعها ومصالحها التي تقيمها على حساب حاضر ومستقبل شعوبنا النازفة دما ودموعا وحياة..

شردتهم الحرب، وأكلتهم المجاعة، في عالم غير عادل ومختطف الضمير من قبل الدول الكبرى التي لا ترى إلا أطماعها ومصالحها التي تقيمها على حساب حاضر ومستقبل شعوبنا النازفة دما ودموعا وحياة..

ولا زال القادم أسوأ وأبشع في عالم لا يكترث، ولا يقيم وزنا لمعاناة الشعوب المنكوبة في حروب تحركها الأطماع الاستعمارية والمشاريع الخارجية التي تريد إعادة اقتسام العالم وشعوبه المنهكة والمثقلة بالحروب والفساد..

ودول متورمة بالمال والنفط تلعب دور الوكيل، غارقة بالهمجية والتوحش والبداوة، لا تكترث بإنساننا أو معاناتنا وإن خسفت الشمس حزنا، وبكت السماء دماء..

إقرأ المزيد