(6) منشورات الفيسبوك تعج بمنشورات لا عد لها ولا حصر تحرض على الكراهية بأنوعها، العنصرية والطائفية والمذهبية، وكل العصبويات الصغيرة القاتلة، وتشحن المجتمعات بالتناقضات البينية التي تهدد وجودها، وتذكي مختلف النزعات المدمرة لها..

(6)
منشورات الفيسبوك تعج بمنشورات لا عد لها ولا حصر تحرض على الكراهية بأنوعها، العنصرية والطائفية والمذهبية، وكل العصبويات الصغيرة القاتلة، وتشحن المجتمعات بالتناقضات البينية التي تهدد وجودها، وتذكي مختلف النزعات المدمرة لها..

كثير من المنشورات الرائجة في الفيسبوك تسعر الحروب الكلامية التي تنشر الكراهية على أوسع نطاق، وتدعم تفتيت المجتمعات، والإحتراب بين أطيافها، وتعمد إلى تهتيك وتمزيق نسيجها الاجتماعي المحلي والوطني والقومي والأممي والإنساني..

كل هذا التدمير الممنهج للمجتمعات، نجد الفيسبوك حاضرا في أوارها، يرعاها ويشببها، وكثيرا ما نرى في الفيسبوك ما يثبت أنه من أهم أعوان هذا التدمير المترع بالكراهية والمشتعل بالعصبوية كانت عنصرية أو طائفية أو مذهبية أو عنصرية أو مناطقية.. وكأن كل ذلك جزء من سياسته العامة والأصيلة والمبتغاه.

إقرأ المزيد

(5) عندما تفاجأت بالحظر أبلغت صديقي عبد الوهاب الشرفي أن يحذف منشورة لأنه تم حظري مدة شهر بسبب إعادة نشر منشوره، ولكن أصر على بقاء منشوره على حائطه تضامنا منه معنا على أن نذهب ثلاثتنا إلى تويتر بدلا من الفيسبوك الذي سنهجره.. ولكن تم حضري ولم يتم حظره..

(5)
عندما تفاجأت بالحظر أبلغت صديقي عبد الوهاب الشرفي أن يحذف منشورة لأنه تم حظري مدة شهر بسبب إعادة نشر منشوره، ولكن أصر على بقاء منشوره على حائطه تضامنا منه معنا على أن نذهب ثلاثتنا إلى تويتر بدلا من الفيسبوك الذي سنهجره.. ولكن تم حضري ولم يتم حظره..

نعم هو الغريب أن يتم حضري لإعادة نشر تضامن الشرفي مع قطران، وفي ذيله منشور قطران، فيما لم يتم حضر صديقي الشرفي، رغم أنني مجرد ناقل من صفحته، فيتم حضري باعتباري معيدا لنشره، فيما الأصل ظل بقاؤه إلى اليوم في صفحته، ولم يتم حضره.. بل هناك العديد من الأصدقاء تداولوا المنشور دون أن يقع عليهم أي حظر باستثناء هايل القاعدي الذي ابلغني أنه تم حضره ولا أعلم عما إذا كان استمر حظره أم لا..

وإجمالا كل هذا ضاعف من حيرتي..

إقرأ المزيد

(4) فور الحظر ظهرت لي رسالة من كل حساب محظور من الفيسبوك تبلغني أنني محظور مدة 30 يوما وفيها أيضا “إذا كنت ترى هذا تم بالخطأ يرجى إخبارنا”

(4)
فور الحظر ظهرت لي رسالة من كل حساب محظور من الفيسبوك تبلغني أنني محظور مدة 30 يوما وفيها أيضا “إذا كنت ترى هذا تم بالخطأ يرجى إخبارنا”

وعندما أردت أن أخبرهم بوجود ثمة خطاء، تأتيني رسالة نصها “تعذر علينا معالجة خطأك، يرجى إعادة المحاولة لاحق”

ثلاث أيام وبعشرات المحاولات من حساباتي الثلاثة المحظورة والرسالة الفورية هي نفسها ” تعذر علينا معالجة خطأك، يرجى إعادة المحاولة لاحقا”

يعني يحظرك ظُلما ثم يمنع وصول تظلمك إلى الإدارة..

إقرأ المزيد

(3) وفي اليوم الثاني ومن باب التضامن ومحاولة الاستطلاع مدفوعا بالثقة، بعدم وجود ما يشوب المنشور من كراهية مزعومة، أعدت نشر تضامن عبد الوهاب الشرفي مع صديقنا قطران مذيلا بمنشور قطران، والذي سبق أن نشره الشرفي في حائطة.. ونشرتُ تضامن آخر مع قطران نشره هايل القاعدي في حائطه.

(3)
وفي اليوم الثاني ومن باب التضامن ومحاولة الاستطلاع مدفوعا بالثقة، بعدم وجود ما يشوب المنشور من كراهية مزعومة، أعدت نشر تضامن عبد الوهاب الشرفي مع صديقنا قطران مذيلا بمنشور قطران، والذي سبق أن نشره الشرفي في حائطة..
ونشرتُ تضامن آخر مع قطران نشره هايل القاعدي في حائطه.

بعد ساعتين أو ثلاث تفاجأت أن حسابين وصفحة تابعة لي تم حضرهن حضرا شاملا من قبل الفيسبوك..

إقرأ المزيد

(2) الفيسبوك أبلغ صديقي قطران أن سبب حظره هو التحريض على الكراهية..

(2)
الفيسبوك أبلغ صديقي قطران أن سبب حظره هو التحريض على الكراهية..

أطّلعتُ على الرد فزادني الأمر غرابة.. حاولت اجتهد وأعيد قراءة نص المنشور مرة ومرتين وثلاث، ولم أجد فيه أي ذرة تحريض أو كراهية أو حتى شبهة مما زُعم، بل أندهش زميلنا عبد الوهاب الشرفي من السبب المزعوم، وعلّق إن هذا المنشور ـ الذي تم الحظر بسببه ـ هو أكثر مناشير صديقنا قطران رأيا وسلامة..

إن مبرر الحظر يثير كثير من الارتياب، بل ويؤسس قناعة بعدم حجية الزعم، أو المبرر الذي أورده الفيسبوك كسببا للحظر.

إقرأ المزيد

(أ) هل معقول أن يحضرك الفيسبوك مدة شهر بسبب رأي أو تضامن.. نعم رأي وإعادة نشر تضامن يتعلق بانتقاد مبيعات شركات الأسلحة الأمريكية

(أ)
هل معقول أن يحضرك الفيسبوك مدة شهر بسبب رأي أو تضامن..
نعم رأي وإعادة نشر تضامن يتعلق بانتقاد مبيعات شركات الأسلحة الأمريكية
وتطويل حرب اليمن واستنزاف ثروات إمارات وممالك الخليج وعلاقة ذلك باستمرار واطالة الحرب..
إنه أمر أحترت بصدده كثيرا ولم استوعبه بعد وإلى اليوم..
لازلت أسأل هل تم حظرنا أنا وصديقي عبدالوهاب قطران بسبب الرأي، أم هو بسبب يرجع إلى من يعملون في شركة الفيسبوك، أم أمر متعلق بالناشر، أم هناك أسباب أخرى نجهلها أو لا نعلمها؟!!

إقرأ المزيد

أيام صعبه قبل مباحثات جنيف الدولار والأسعار وجحيم المعيشة وتسيس واستخدام حقوق الإنسان في خدمة مشاريعهم التي تتراوح بين التدويل و وتقاسم النفوذ وحتى الاحتلال..

أيام صعبه قبل مباحثات جنيف
الدولار والأسعار وجحيم المعيشة
وتسيس واستخدام حقوق الإنسان في خدمة مشاريعهم التي تتراوح بين التدويل و وتقاسم النفوذ وحتى الاحتلال..
وكل ذلك يأتي على حساب مصالح شعبنا وبلادنا، ودون إنصاف الضحايا و وقف الحرب..
تبدو الأطماع والمنافسات والمشاريع أكبر مما يحتمله يمننا وشعبنا المنهك..

إقرأ المزيد