من أرشيف الذاكرة (50) قصتي مع القات (9)

من أرشيف الذاكرة (50)
قصتي مع القات
(9)
* أكثر مجالس القات التي حضرتها، و معظم مقايل القات التي تمت في مجلس مقيلي، كانت غالبا تتحدث في السياسية، وبين رحاها، وتمتد إلى كل ما له صلة فيها، وقليلا هي تلك المواضيع التي تنتمي إلى غيرها، ونخوض فيها، وتكون متعلقة بقضايا شؤون الفكر أو الفن أو الأدب أو الجمال أو ما عداه..

* حتى مياتمنا ومجالس العزاء والمناسبات الأخرى الغير سياسية، سيسناها، أو صارت لا تنجو من السياسة، وصرخات التعبئة، وزوامل الحرب التي تثوِّر الدم في العروق، بل حتى تلك المقايل الذي نخصصها لشأن آخر، أو نستوعد أن تكون بعيدة عن السياسية، نجد السياسة تخترقها، أو تتسلل إليها، كما يتسلل الهواء والضوء من النوافذ والشقوق، بل أحيانا تخترق السياسية الجداران، مهما كانت سماكتها ومهما كانت خالية من الثقوب.. إنها السياسة، لعينة ومحتالة في كل اللغات.. إقرأ المزيد

أنا الذي معذبني إن المجرمين فلتوا من الموت والأبرياء هم الذي دفعوا الثمن من فيلم اللص والكلاب الرواية لنجيب محفوظ

أنا الذي معذبني إن المجرمين فلتوا من الموت
والأبرياء هم الذي دفعوا الثمن

من فيلم اللص والكلاب
الرواية لنجيب محفوظ

إقرأ المزيد

من أرشيف الذاكرة (49) .. قصتي مع القات (8)

من أرشيف الذاكرة (49) .. قصتي مع القات

(8)

كنت غالبا أصطبح في وقت متأخر، غير أن ذلك اليوم لم أصطبح، حيث كان يومي مزدحما ومكتظا.. هذا الاكتظاظ والازدحام في برنامجي أغواني عن الفطور.. اشتريت قات ووصلت البيت ووجدت أيضا ديواني “بيت الأمة” مكتظا ومزدحما.. كان الترحيب بي من قبل الحاضرين احتفاليا وبهيجا..

بمجرد طلتي عليهم، أفسحوا لي مجالا للجلوس، وكما نسيتُ الفطور المتأخر للصباح، نسيت تناول وجبة الغذاء.. بدأت التخزين والحديث والاهتمام من حولي يدور جاذبا وغنيا.. أخذتني بهجة الحضور عن جوع لم أحس به.. وفي المجلس كنت أشبه بالنواة، والإلكترونات على النواة تدور.. كنت المركز والنواة في المقيل.. كيف لا أغفل طعامي وأنا في حضرت من حضر، رفاق وأصدقاء ومحبين طيبين.. إقرأ المزيد