سؤال وجيه لن تجدوا من المعنيين له جواب.. لماذا لم يتم هذا المنع..؟! الصين والهند أحق وأرحم.. على الأقل لم تدمرا مصانعنا ومعاملنا بدل من أن نشجيع المحتل الذي يدمرنا ويدمر اليمن كل يوم وإلى اليوم…

سؤال وجيه لن تجدوا من المعنيين له جواب.. لماذا لم يتم هذا المنع..؟!
الصين والهند أحق وأرحم.. على الأقل لم تدمرا مصانعنا ومعاملنا بدل من أن نشجيع المحتل الذي يدمرنا ويدمر اليمن كل يوم وإلى اليوم…

أنس القباطي:
بدلا من منع تداول فئتي 500 و 1000 ريال “طبعة جديدة” امنعوا استيراد المنتجات السعودية والاماراتية التي اغرقت السوق..

إقرأ المزيد

رساله من صديق مختص أو بالأحرى متخصص.. لعل أحد يسمع..

رساله من صديق مختص أو بالأحرى متخصص..
لعل أحد يسمع..

بسبب موضوع ايقاف التعامل بالعملات ابو 500 وابو 1000 الجديدة وإشاعة أن مأرب سترفض بيع مشتقات نفطية إلا بالطبعة الجديدة سيتولد خوف من الاحتفاظ بالريال سواء القديم أو الجديد وسيبدأ التهافت على التخلص منها بشراء عملات صعبة.

لو كان تم المنع قبل سنة مع بدأ طباعة ابو 500 كان ممكن ومقبول أما الأن فهو إجراء ارتجالي كعادتهم وسيتم العودة للتداول بها وخاصة ان المرتبات تصرف منها وأي مرتبات ستصرف للمحافظات الشمالية ستصرف منها، بخلاف أن سعر الدولار سيكون في عدن أكثر من صنعاء بسبب نقص السيولة في صنعاء وبالتالي معظم التحويلات الخارجية للمغتربين والمنظمات الدولية ستتحول إلى عدن وسيكون مقابلها ريال بالعملة الجديدة والمستفيدين من هذه الحوالات شرائح واسعة في جميع أنحاء الجمهورية. إقرأ المزيد

قوة وجُرأة وشجاعة.. وبكل وضوح.. هذا هو دور المثقف الحقيقي.. هذا من يجب أن يتصدر لصناعة الرأي العام.. “إن كان هذا هو الجنوب القادم فأذهبوا أنتم وجنوبكم المسخ هذا الى الجحيم يا مخزون الغباء ويا معشر الإمعات وقطيع المسترزقين…”

قوة وجُرأة وشجاعة.. وبكل وضوح..
هذا هو دور المثقف الحقيقي..
هذا من يجب أن يتصدر لصناعة الرأي العام..
“إن كان هذا هو الجنوب القادم فأذهبوا أنتم وجنوبكم المسخ هذا الى الجحيم يا مخزون الغباء ويا معشر الإمعات وقطيع المسترزقين…”

‏صلاح أحمد السقلدي‏ (‏صلاح السقلدي‏):
بكل وضوح: إقرأ المزيد

عندما يبلغ الانحطاط الأخلاقي ذروته وأقصى مداه في التعاطي السياسي.

عندما يبلغ الانحطاط الأخلاقي ذروته وأقصى مداه في التعاطي السياسي.

:Fahmi Al-Sakkaff
عن التهاميين الممنوعين من محرريهم الأدعياء من دخول عدن ..!!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ إقرأ المزيد