(4) – كتب ونستون بطل رواية جورج أورويل 1984 “إن الحرية هي حرية القول إن 2+2=4 ، فإذا سلم بذلك سار كل شيء آخر في مساره الصحيح.”

 (4)

– كتب ونستون بطل رواية جورج أورويل 1984 “إن الحرية هي حرية القول إن 2+2=4 ، فإذا سلم بذلك سار كل شيء آخر في مساره الصحيح.”

– وفيما كان الحزب يوصي بأن يرفض تصديق ما تراه عيناك وما تسمعه أذناك.. ويدعي غير يقينك، ويمنع عليك الدفاع عن البسيط والواضح والحقيقي، ولا يقبل أن تقرر البديهيات، ويرغمك على التسليم بما يقرره الحزب مالك الحكمة والصواب والحقيقة الكاملة.. لقد أرغم الحزب وشرطة الفكر “ونستون” أن يقر ويعترف، بل ويصدّق أن 2+2=5

– الأحزاب والجماعات القمعية في مجتمعاتنا وبلداننا، تستلب وعيك وتصادر إرادتك، وتقلب الزيف والأكاذيب إلى حقائق، وترغمك على التسليم بصحة ما تراه هي، لا ما تراه أنت.. ولذلك نجد أعضاءها لا يقاومون ما يأتيهم من الحزب أو قيادته، وينقادون كمسحورين لها، لا اعتمال فكر، ولا محاولة تمرد، ولا ومضة جنون.. أقدار مسخرة وتسليم مطلق، وخضوع تام، واتباع بل حدود..

– فعندما يقرر الحزب أو الجماعة أنها يجب أن تسند الاحتلال وترتهن للدول المحتلة نكاية بخصمها، وتجلب لشعبها الخراب والدمار والموت؛ يجب أن يلتزم الأعضاء لقراراتها، فهي الصواب، وهي الحكمة، وهي المصلحة، وهي الحقيقة كاملة.. لا تململ ولا خروج ولا مروق.. ومثل هذا ينطبق أيضا على خصمها تماما..

– هكذا تعمل لدينا الجماعات والأحزاب.. القيادات والأعضاء مجتمعين.. هكذا جميعهم يجرون أوطاننا إلى مهالك الدمار والخراب والموت، ويعتقدون أنهم يفعلون الصواب كله والحكمة كاملة دون نقصان..

 

للاشتراك في قناة أحمد سيف حاشد على التليجرام انقر هنا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s