صور: التظاهرة المليونية- صنعاء 13 أبريل 2011

لمشاهدة الصور بالحجم الفعلي إقرأ المزيد

فيديو: المعلا الدائري- إطلاق نار كثيف من قبل الأمن 13 أبريل 2011

التحالف المدني للثورة ينسق مع(تنوع) وكتلة (الوثيقة) في صنعاء ويناقش رؤيته في عدن وتعز

يمنات – خاص

أشاد ناشطون وأكاديميون وسياسيون في محافظتي تعز وعدن بمشروع وثيقة التحالف المدني للثورة الشبابية المتضمنة رؤية وأهداف التحالف للثورة السلمية في وقتها الراهن وبعيد انتصارها بإسقاط النظام.

جاء ذلك في لقاءات مع رئيس التحالف القاضي احمد سيف حاشد والأستاذ عبدالباري طاهر وفائز نعمان لدى زيارتهم محافظتي عدن وتعز لعرض الوثيقة ومناقشتها والتنسيق مع تكتلات عديدة في المحافظتين.

وأكد ناشطون على أهمية ما جاء في الوثيقة من رؤى واضحة بشأن المرحلة التالية لإسقاط النظام خاصة في ما يتعلق بمعالجة القضية الجنوبية وببناء دولة مدنية حديثة.

وأكد رئيس التحالف أن الوثيقة مطروحة للنقاش بغرض إثرائها من مختلف التكتلات ومن المهتمين لتمثل أساسا للانتقال إلى مرحلة قادمة تؤسس فعليا لدولة مدنية حديثة.

إلى ذلك تم التنسيق في صنعاء بين التحالف المدني للثورة الشبابية و(كتلة الوثيقة)، ومجلس التنسيق(تنوع) بغرض توحيد التكتلات في تحالف واحد يهدف إلى توحيد الكيانات باتجاه تفعيل خطاها لتحقيق أهدافها المتمثلة في انتصار الثورة السلمية.

جاء هذا التنسيق ترجمة لرؤى الشباب وحرصهم على توحيد خطاهم بما يتناسب مع المرحلة الحالية والمقبلة للثورة الشبابية الشعبية.

ويتواجد الشباب في التكتلات المذكورة بقوة في العاصمة صنعاء ومحافظات أخرى.

ويضم التحالف المدني للثورة الشبابية أكثرمن 39 كيانا شبابيا وشعبيا في العاصمة صنعاء ومحافظات تعز وعدن والحديدة وإب وحضرموت في خطوة للتنسيق مع مختلف الكيانات الشبابية الشعبية لتوحيد خطى الثورة السلمية لتحقيق هدفها المتمثل في إسقاط النظام ومحاكمته وبناء دولة مدنية حديثة.

وأشهر طلاب وشباب ناشطون وسياسيون وبرلمانيون التحالف المدني للثورة الشبابية يوم 23 مارس 2011 في مؤتمر صحفي في مقر اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين في العاصمة صنعاء.

وتحدد وثيقة التحالف المعلنة في المؤتمر الصحفي رؤيتها في إقامة دولة مدنية ديمقراطية برلمانية تتفاعل بوعي مع معطيات العصر، تُؤسس على قاعدة المواطنة، والعدالة الاجتماعية، والتعددية السياسية والحزبية، وحرية الرأي والتعبير وترتكز على قواعد التداول السلمي للسلطة.

وتؤكد الوثيقة أن للقضية الجنوبية الأولوية في المرحلة الجديدة لليمنيين بما يضمن حلا عادلا ومرضيا للجنوبيين والوصول إلى تسوية تاريخية لها، كما تعطي قضية صعدة اهتماما وأولوية بهدف القضاء على الأسباب ومعالجة الآثار التي خلفتها حروب صعدة الستة.

كما تؤكد الوثيقة على بناء حياة ديمقراطية حرة وحقيقية بدولة مدنية ونظام حكم برلماني،وعلى مبدأ الفصل بين السلطات وتحقيق استقلال كامل للقضاء وبناء برلمان قوي منتخب ديمقراطيا يضمن دورا رقابيا وتشريعيا فاعلا، واعتماد الانتخابات الحرة والنزيهة بنظام القائمة النسبية آلية لتحقيق الديمقراطية، والتوزيع العادل للثروة بحيث تشمل الفقراء والمهمشين ومحدودي الدخل، وكذا المحافظات والمناطق الأكثر حرمانا ومعاناة، ومكافحة العنف والإرهاب وتجفيف منابعه وإزالة الأسباب التي ولدته. وتؤكد الوثيقة على الالتزام بمواثيق الأمم المتحدة والمواثيق الدولية وعلى رأسها تشريعات حقوق الإنسان.

وتتضمن أهداف التحالف المرحلية إسقاط النظام القائم ومنظومته الفاسدة ومحاكمة كافة المتورطين بقتل المحتجين وانتهاك حقوق الإنسان، وكذا والمتورطين بالفساد ونهب المال العام واستعادته لخزينة الدولة، وصياغة دستور جديد يستفتى عليه بما يؤسس لدولة مدنية حديثة وحكم رشيد ونظام ديمقراطي متطور وحقيقي.

كما تتضمن الأهداف المرحلية إلغاء المحاكم العسكرية والاستثنائية، وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين، وحيادية القوات المسلحة والأجهزة الأمنية وتطويرها، وإعادةهيكلة وزارة الداخلية بما يسمح بالمراقبة الشعبية على أدائها وعملها، وحضر إنشاء أي أجهزة أمنية أو عسكرية تعمل خارج نطاق الدستور والقانون أو تابعة لجهات غير خاضعة لرقابة البرلمان.