التحالف المدني للثورة يدعو المجتمع الدولي إلى التعامل مع يحدث من مجازر في اليمن بمعيار حقوق الإنسان

:: أكد على محاكمة رموز النظام المتورطين بقتل المحتجين

يمنات – أحمد الزكري

صنعاء– دعا التحالف المدني للثورة الشبابية المجتمع الدولي “إلى التعامل مع يحدث في اليمن من مجازر وانتهاكات بمعيار واحد هو معيار حقوق الإنسان”، مؤكدا “أن ما يحدث اليوم هو ارتكاب جرائم ضد الإنسانية يمارسها النظام بحق المحتجين سلميا”.

كما دعا التحالف في بيان صادر عنه”كافة المنظمات الحقوقية على المستويات المحلية والإقليمية والدولية إلى إدانة المجازر التي يرتكبها النظام بحق المحتجين سلميا والضغط من أجل إيقافها ومحاصرة من تبقى من رموز للنظام”.

وحيا التحالف المدني الذي يضم أكثر من 20 مكونا من المكنات الشبابية والشعبية في ساحات التغيير “كل المواطنين الأحرار الذين خرجوا في مسيرات سلمية ترفض جرائم النظام وتطالب بإسقاطه انتصارا للثورة السلمية”، داعيا” كافة المواطنين والمواطنات إلى الانضمام للمسيرات والاعتصامات السلمية انتصارا لحق اليمنيين جميعا في الوصول إلى حياة إنسانية كريمة تبدأ بسقوط هذا النظام”.

وقال التحالف”ما حدث اليوم وفي اليوميين الماضيين في العاصمة صنعاء وتعز والحديدة من قتل للمحتجين سلميا بالرصاص الحي من قبل جنود وبلاطجة وكذا مواجهتهم بالغازات السامة وإصابة المئات يؤكد على النهج الدموي لنظام علي عبدالله صالح المتهاوي واستماتته في البقاء في الحكم على جثث وأشلاء الموطنين المحتجين سلميا”.

وحمل التحالف” رأس النظام وأقاربه المسيطرين على أجهزة أمنية وعسكرية مسئولية هذه الجرائم البشعة التي ارتكبها النظام المتهاوي ضد المحتجين سلميا في كل محافظات الجمهورية”.

وأكد التحالف “أن الجرائم التي ارتكبها النظام في محافظات عديدة هي جرائم ضد الإنسانية ولن تسقط بالتقادم وسيحاكم كافة المتورطين فيها”.

بيان صادر عن التحالف المدني للثورة الشبابية

بشأن جرائم النظام المتهاوي ضد المحتجين سلميا

يواصل النظام المتهاوي تنفيذ جرائم بشعة ضد الثورة السلمية التي تتنامى في مختلف محافظات الجمهورية للمطالبة بإسقاطه ومحاكمته والانتقال إلى دولة مدنية حديثة.

إن ما حدث اليوم وفي اليوميين الماضيين في العاصمة صنعاء وتعز والحديدة من قتل للمحتجين سلميا بالرصاص الحي من قبل جنود وبلاطجة وكذا مواجهتهم بالغازات السامة وإصابة المئات يؤكد على النهج الدموي لنظام علي عبدالله صالح المتهاوي واستماتته في البقاء في الحكم على جثث وأشلاء الموطنين المحتجين سلميا.

إن التحالف المدني للثورة الشبابية يدين بشدة الجرائم البشعة التي ارتكبها النظام المتهاوي ضد المحتجين سلميا في كل محافظات الجمهورية، ويحمل رأس النظام وأقاربه المسيطرين على أجهزة أمنية وعسكرية مسئولية هذه الجريمة.

ويؤكد التحالف أن هذه الجريمة وما سبقها من جرائم في محافظات عديدة هي جرائم ضد الإنسانية ولن تسقط بالتقادم وسيحاكم كافة المتورطين فيها.

إن التحالف المدني المتواجد في ساحات التغيير بمختلف مكوناته يؤكد أن التصعيد في الاحتجاجات السلمية في مختلف المحافظات جاء ردا على هذه الجرائم وتأكيدا على استمرار الثورة حتى تحقيق هدفها المتمثل بإسقاط النظام ومحاكمة المتورطين بالقتل ونهب الثروات تمهيدا للانتقال إلى دولة مدنية حديثة.

ويحيي التحالف المدني كل المواطنين الأحرار الذين خرجوا في مسيرات سلمية ترفض جرائم النظام وتطالب بإسقاطه انتصارا للثورة السلمية، ويدعو التحالف كافة المواطنين والمواطنات إلى الانضمام للمسيرات والاعتصامات السلمية وفاء لدماء الشهداء وانتصارا لحق اليمنيين جميعا في الوصول إلى حياة إنسانية كريمة تبدأ بسقوط هذا النظام.

ويدعو التحالف كافة المنظمات الحقوقية على المستويات المحلية والإقليمية والدولية إلى إدانة المجازر التي يرتكبها النظام بحق المحتجين سلميا والضغط من أجل إيقافها ومحاصرة من تبقى من رموز للنظام.

كما يدعو التحالف المجتمع الدولي إلى التعامل مع يحدث في اليمن من مجازر وانتهاكات بمعيار واحد هو معيار حقوق الإنسان كون مايحدث اليوم هو جرائم ضد الإنسانية يمارسها النظام بحق المحتجين سلميا.

النصر للثورة السلمية..المجد والخلود لشهدائها الأبرار

صادر عن التحالف المدني للثورة الشبابية

5-4-2011